موقع الباقر مالك الامين

موقع الباقر مالك الامين
المدير العام

الاثنين، 30 أغسطس، 2010

الفرق بين الإدارة العامة وإدارة الاعمال

تختلف الإدارة العامة عن الخاصة في عدة جوانب منها الاهداف والمستفيدين ودائمية الوظيفة وفى معايير اتخاذ القرار وفى اساليب وطرق التقييم وفى المسؤولية وأخيرا الأساس المالى... وفى مايلى الشرح بالتفصيل:
1. اختلاف الهدف: فالإدارة العامة تهدف في المقام الأول إلى تقديم خدمات عامة للمواطنين بغض النظر عن العوائد المادية المترتبة على هذة الخدمات اما الإدارة الخاصة فتهدف في المقام الأول إلى الربح المادى
2. اختلاف المستفيدين: في القطاع العام تستفيد شريحة كبيرة جدا من المواطنين من الخدمات العامة اما القطاع الخاص فشريحة المستفيدين لا تتعدى العملاء والمساهمين وصاحب المشروع
3. من ناحية دائمية الوظيفة:في الدول التي تنهج النظام المغلق تعتبر الوظيفة دائمة فحتى في حالة الغاء الوظيفة فإن الموظف يضل في خدمة الدولة ويتقاضى اجرة ويختلف الوضع تماما في الإدارة الخاصة فالوظيفة ذات طابع تعاقدى ويعتمد بقاء الموظف على حسب الحاجة الية
4. معايير اتخاذ القرار: في الإدارة العامة تدخل الاعتبارات السياسية والاجتماعية ويتخذ القرار بعد مداولات ومناقشات طويلة وهو في الأخير ليس قرار شخص واحد اما في إدارة الاعمال فيؤخذ بالاعتبار المعايير الموضوعية والاقتصادية ونادرا ما يؤخذ بغيرها ويرجع ذلك بسبب الهدف الجهورى لإدارة الاعمال وهى الربح المادى فكما قال هورلدكرنتر "الخسارة التي تترتب عن مراعة شعور الناس تتحملها ميزانية الدولة بالنسبة للسياسين اما بالنسبة لاصحاب الاعمال فإنهم يتحملونها ويدفعونها من جيوبهم وذلك يعنى افلاسة"
5. اساليب وطرق التقييم: يقيم كل قطاع على أساس هدفة العام فبما ان القطاع الخاص هدفة هو الربح المادى فإن المعايير التي يقوم على أساسها هي معايير اقتصادية بحتة اما في القطاع العام فلا يمكن الاعتماد على المعايير الاقتصادية فقط فكما يقول والدو (Waldo)"لا يمكن مثلا ان يقيم اداء قسم الشرطة بمعيار النفقات النقدية التي اتفقها خلال فترة زمنية معينة كما لا يمكن تقييم ادائة على أساس الايراد الذي حقق ولا يمكن اخذ معيار الربحية لقياس اداء النظمات العمة حيث لا توجد صلة بين الايرادات التي تحققها والنفقات التي تتحملها"

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق